والعَنّْكبوت من الحشرات التي لا تنفع بشكل عام، وبعضها يكون ضاراً إذا كان ساماً ؛ يجب على المسلم أن يعلم هل هِيْ سامة أم ضارة أم لا ؛ لأن العلماء أباحوا قتل العَنّْاكب الضارة، وإذا ثبت أنها غير ضارة، فلا يجوز قتلها ؛ لأن قتل الدواب بغير حق. السبب غير صحيح ولا يجوز. الأحد؛ لأنها مسألة تعذيب. أما إذا كانت النية طاهرة وقصدت تجنب ضررها جاز قتل العَنّْاكب عامة.

ما أنواع العَنّْاكب التي يمكننا قتلها

هناك أنواع عديدة من العَنّْاكب، فهِيْ عبارة عَنّْ عائلة كاملة، بعضها ضار وسام، وبعضها غير ضار ؛ وعَنّْدما نرى أي عَنّْكبوت يجب معرفة نوعه قبل قتله، هل هُو سام أم لا، وهل يدخل البيوت أم لا، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمرنا بقتل العَنّْكبوت الذي يستقر. فِيْ بيتنا، وإن كان غير هذا فلا يجوز قتله.

ومن أنواع العَنّْاكب السامة التي قد توجد فِيْ المنزل العَنّْكبوت الأسود. الاحمر؛ الناسك البني الطائر. أصفر سام العَنّْاكب المنزلية وغيرها من العَنّْاكب الضارة.

هل العَنّْاكب فِيْ البيت ضارة أم سامة، وما حكَمْ قتلها إذا كانت غير ذلك

قد تكون هناك عَنّْاكب ضارة وسامة فِيْ المنزل، وإذا لم تكن كذلك، فإنها تسبب ضررًا عامًا للإنسان ؛ كَمْا أنها تسبب لدغات للإنسان، حتى وإن كانت غير سامة، فهِيْ ضارة له لأنها تهِيْج جلد الإنسان وتسبب آلامًا فِيْ المعدة وتلفًا لخلايا جسم الإنسان وآثارًا جانبية أخرى لدغات العَنّْكبوت للإنسان.

لذلك أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم أن نقتل العَنّْاكب فِيْ البيت، لأنها من الحشرات التي تنشر الأمراض. يدل على قذارة المنزل ويتلف الكتب والأثاث.

هل قتل العَنّْكبوت فِيْ البيت حلال أم حرام

وجود أي حشرة فِيْ المنزل فِيْجوز قتلها إذا كانت عَنّْاكب أو نمل أو غيره ولكن ليس بالنار. ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم أن قتل الحيوانات الضارة لا يتم بالنار، لأن بعض الشركات تستخدم النار لإبادة الحشرات.

وأما العَنّْاكب فإن لم تؤذها فلا فائدة من وجودها فِيْ البيت، ويجوز قتلها. بجميع أنواعها وأشكالها ؛ من المعروف أنه إذا ظهرت العَنّْاكب فِيْ المنزل فإنها تضر بمظهره العام، ويخشى أهل البيت من ضرره، ولكي تتجنب أذىها جاز قتلها والتخلص منها.

هل وجود العَنّْكبوت فِيْ المنزل دليل على خير أم شر

لم يرد فِيْ الشريعة الإسلامية أن العَنّْاكب دليل على الخير أو الشر، ولكن النظافة جزء من الإيمان والنظافة أمر ضروري ومهم ؛ بما أن وجود العَنّْاكب فِيْ المنزل دليل على أنها ليست نظيفة ؛ لأن العَنّْاكب تستغرق وقتًا فِيْ بناء منازلها داخل المنزل نفسه، ولأن معظم أنواع العَنّْاكب ضارة وسامة، فإن قتلها جائز حرصًا على سلامتها. من أهل البيت. يقال من التراث أن العَنّْاكب تجلب الفقر، لكن لا دليل على ذلك ؛ ورأى علماء المسلمين فِيْ هذا أن وجود العَنّْاكب فِيْ البيت يؤثر على نظافته لا أكثر.

حكَمْ الإسلام فِيْ قتل العَنّْاكب

وحكَمْ قتل العَنّْاكب يحدد نوعها ودرجة ضررها، وبما أن الأمر يربكنا فِيْجوز قتلها جميعًا خوفًا من الأذى، والله أسمى وأعلم.

كَمْا أن العَنّْاكب تتلف الكتب والجدران ونحوها فِيْجوز قتلها والتخلص منها والمحافظة على البيوت.

فقتل العَنّْكبوت بغير سبب وهُو خارج المنزل ولم يضر ولم يثبت أنه سام. لا يصح لأنه من باب التعذيب، وهذا محرم فِيْ الدين الإسلامي.

وأما إذا كان قتلها بغير قصد فلا ضرر فِيْه ؛ لأنه مما قد يتعرض له أحد. وفِيْ كل الأحوال فهذا ينطبق على الحشرات التي تعيش فِيْ المنزل، لأنها إذا لم تسبب أمراضًا للإنسان، فإنها ستلحق الضرر بأثاث منزله، حيث إنها ضارة وقد يتم قتلها والتخلص منها.