كان الوضع الديني في شبه الجزيرة العربية قبل قيام الدولة السعودية الأولى، وهو ما نحتاج إلى معرفته، لأن الجزيرة العربية هي الأرض التي نشأ فيها عدد كبير من القبائل والعائلات القديمة، والذين ورثوا القيم والأخلاق. وعادات وتقاليد الأزمنة السابقة، ونجد أن الفترة التي سبقت قيام الدولة السعودية كانت موضع اضطرابات كثيرة سنعرف عنها.

كان الوضع الديني في شبه الجزيرة العربية قبل قيام الدولة السعودية الأولى فيها

كان الوضع الديني في شبه الجزيرة العربية قبل قيام الدولة السعودية الأولى في حالة ضعف علمي، إذ اختفت الدولة الإسلامية بمرور الزمن وانقلبت القبائل رأساً على عقب وتجاهل شعبها، وبعد قيام الدولة الأولى. الدولة السعودية التي كانت في الفترة (1157 هـ / 1233 هـ / 1744 – 1818 م)، وذلك بعد أن عاشت شبه الجزيرة العربية في حالة من التفكك وانعدام الأمن، وبالتالي خلفت كل هذه الظروف حالة كبيرة من الفوضى والسياسة. وعدم الاستقرار الاجتماعي في شبه الجزيرة العربية، وتحويلها إلى حالة ضعف علمي كبير بعد أن كانت منارة للإسلام والمسلمين في العصر الإسلامي.

قيام الدولة السعودية الأولى

تأسست الدولة السعودية الأولى على يد محمد بن سعود والشيخ محمد عبد الوهاب عام 1175 هـ، 1818 م، ولكن بعد الجزيرة العربية تعرضت لانتشار البدع والخرافات، وتحالف أمير الدرعية محمد. بن سعود ومحمد بن عبد الوهاب الذي كان آنذاك محمد بن سعود هو المسؤول عن إمارة الدرعية في الفترة 1139 هـ / 1727 م بعد اغتيال أميرهم زيد بن مرخان بن وطبان، وبعد ذلك. تأسست إمارة أطلق عليها اسم الدولة السعودية الأولى، وسميت المملكة العربية السعودية على شرف ابن سعود، حيث عمل محمد بن عبد الوهاب لاحقًا على تطبيق الشريعة الإسلامية وتصحيح العقيدة وعمل أيضًا على تحقيق التوحيد، بينما رأى البعض أن ضعف الرابطة العشائرية في منطقة نجد، وظهور كثير من المماليك كان الدافع الرئيسي لنشر دعوتهم، بقصد خروج تلك القبائل. حتى من حالة التدهور الديني والسياسي والاقتصادي.

الدعوة لتوحيد القبائل

بدأ محمد بن سعود في دعوة القبائل البدوية المجاورة، من أجل توحيد القبائل في دولة واحدة، الدولة السعودية الأولى، حيث استطاع من خلال الغارات المستمرة إخضاع عدد كبير من القبائل العربية التي كانت موجودة في ذلك الوقت. في ارض شبه الجزيرة. بعد وفاة محمد بن سعود بسنة، تولى نجله عبد العزيز بن محمد بن سعود قيادة الجيش وتمكن من ضم مدينة الرياض إلى الدولة السعودية، بعد سنوات طويلة من القتال امتدت لعشرين عامًا جيدة.

كما أخضع الأحساء والبريمي لدولتهما، وبعد ذلك وصل كربلاء واستولى على دول الساحل المتصالح، بينما خاض معارك عديدة مع شريف مكة المكرمة، الذي اضطر إلى إبرام معاهدة سلام وإبرامها. مع ابن سعود عام 1798 م / 1213 هـ بعد هزيمته، إلا أن ابن سعود تبعه وخرق المعاهدة والاتفاق عام 1801 م / 1216 هـ، وتمكن من إطلاق قواته والسيطرة على مكة المكرمة، المدينة. الطائف وجدة، ثم اغتيل شريف مكة عام 1803 م / 1218 م، واصل ابن سعود إخضاع العديد من المدن والمحافظات داخل شبه الجزيرة. الجزيرة العربية، حتى إخضاع المدينة المنورة، مما جعل موسم الحج مضطربًا في تلك الفترة.

في نهاية المقال عن الوضع الديني في شبه الجزيرة العربية قبل قيام الدولة السعودية الأولى التي عرفنا الجواب فيها وهو أن هناك ضعف علمي وانتشرت خرافات كثيرة في تلك الفترة وقبل التأسيس. من أول دولة سعودية.